اتبعنا

برنامج دبلوم العلاقات العامة من "IPRA" متوفر أيضاً عن طريق شريكنا في دولة الإمارات العربية المتحدة "معهد إيماتا". للتواصل: Ematha Group Dr. Rachid A. Kindakji General Manager Phone: 00971 4 261 3 228 Fax: +971 4 25 66 511 Mob: +971 50 24 76 333 UAE, Dubai P.O.B:93149 Website: www.emathagroup.com E-mail: info@emathagroup.com
< المزيد   


جوائز IPRA الذهبية للعام 2017 بدء التسجيل للاشتراك في المسابقة الثانية والعشرين للجوائز الذهبية العالمية من إيبرا لعام 2017 الجمعية الدولية للعلاقات العامة (إيبرا) الجوائز الذهبية العالمية بشرى سارة لمزاولي العلاقات العامة!  لماذا أشارك في مسابقة الجوائز الذهبية العالمية من إيبرا؟ سيمنحك الفوز فرصة فريدة لإحراز شهرة العالمية كأحد أفضل مزاولي العلاقات العامة إضافة إلى تقدير عالمي لعملك.  كيف أشارك في مسابقة الجوائز الذهبية العالمية في إيبرا؟ https://www.ipra.org/golden-world-awards/faq/
< المزيد   


الدراسة: ما هي مدة الدراسة في دبلوم العلاقات العامة عن بعد؟
< المزيد   


بدء التقدم لجوائز ايبرا العالمية للعام 2017
< المزيد   


حمل قائمة بأسماء خريجي IPRA
< المزيد   


دورة تدريبية في أصبح استخدام المناهج العلمية في مواجهة الأزمات والكوارث ضرورة ملحَّة ليس لتحقيق نتائج إيجابية من التعامل معها فقط، وإنما لتجنّب نتائجها المدمرة. الغاية والأهداف: رفع الكفاءة للعاملين والراغبين بالعمل في مجال إدارة الأزمات والكوارث، من خلال تزويدهم بالأسس النظرية والتدريب العملي ليتمكنوا من إدارة الأزمات والكوارث عبر:  توسيع و تعميق المعرفة بوظائف ومهام إدارة الأزمات والكوارث.  أُسُس التعامل مع الأزمات ومبادئها، وإستراتيجيات مواجهتها.  اكتساب مهارات إدارة الاتصال مع وسائل الإعلام في ظروف الأزمات.  التدرب على تكوين فريق إد
< المزيد   


كلمة مدير البرنامج في العالم العربي أعزائي... أطلقت الجمعية الدولية للعلاقات العامة IPRA الدبلوم المهني الأول في العلاقات العامة، الذي يقدم شهادة دولية لممارسي العلاقات العامة.. وقد كان لي شرف قيادة هذا البرنامج في العالم العربي بتكليف من الجمعية الدولية للعلاقات العامة. وضعت هذا البرنامج نخبة من المختصين في العلاقات العامة في مجالات تخطيط الحملات وتنفيذها، إدارة الاتصال والتواصل في الأزمات والكوارث، الإعلان وتقنيات تخطيط الحملات الإعلانية، الرأي العام، مهارات الاتصال في العلاقات العامة، التحرير والكتابة للعلاقات العامة، فن الإلقاء والتق
< المزيد   

ما الذي يريده جيل الألفية من العمل؟

مقال قادة الفكر في إيبرا #221

داني كوكس

رئيس التواصل ومسؤول التخطيط المالي لـ"تشارترد" في "Hargreaves Lansdown"، "السوبر ماركت الاستثماري" لمستثمري القطاع الخاص. ويتمتع داني بـ25 عاماً من الخبرة في مجال التمويل الشخصي، وعمل في "Hargreaves Lansdown" منذ عام 2001. حاصل على عدة جوائز في مجال التخطيط والاستشارات المالية.

 

يتوقّع أرباب العمل عائداً على الاستثمار في تنمية الموارد البشرية. وهذا ليس سهلاً عند أخذ عقليات العديد من العاملين الأصغر سناً بعين الاعتبار.

داني كوكس

 

لابدّ وأن أبعث رسالةً نصية إلى ابني البالغ من العمر 24 عاماً، أخبره فيها بأنني تواصلت معه عبر البريد الإلكتروني. ولازال لا يرد. وسواءً كان هذا دليلاً على ضعف تفاعل جيل الألفية مع أهاليهم عموماً أو أنه ليس من حقي تقرير علاقتنا، إلا أنه مثالٌ جيّد لتحدّيين رئيسيين يواجههما أرباب العمل عند التعامل مع الموظفين الأصغر سناً - التواصل والمشاركة.

تم عقد فعالية مؤخراً تجمع خبراء التواصل مع مجموعة من طلاب الصحافة والعلاقات العامة من "جامعة غرب إنجلترا"، وذلك بهدف تبادل وجهات النظر. كنت طالباً مثلهم منذ 30 عاماً، وإذا لم تخنّي ذاكرتي، وجدت بعض المشكلات المشتركة بين أيامي وأيامهم، لكن أيضاً رأيت اختلافاتٍ كبيرة.

وكان حجم العينة متواضعاً ولم يكن هناك مجموعة مسيطرة، لكن التعليقات كانت مؤشراً جيداً لدراساتٍ أكثر عمقاً تم إجراؤها خلال السنوات الأخيرة.


تحقيق التوازن بين الحياة والعمل

لا، هذا ليس خطأً مطبعياً. لا يفكّر أبناء جيل الألفية بالتوازن بين العمل والحياة، بل العكس. إن مرونة حياتهم المهنية أمرٌ أساسيّ. كما تحدّث الكثيرون عن أهمية العمل أينما شاؤوا ومتى أرادوا، ولم يعنوا بذلك العمل من المنزل فقط، بل الجلوس في مقهىً مع جهاز كمبيوتر محمول متى أرادوا ذلك.

إذا لم تجرّب العيش دون هاتفٍ محمول، وشبكة إنترنت، ومتاجر إلكترونية، وما إلى ذلك، وكنت معتاداً على الإشباع الفوري وميزة التواجد في كل مكان التي توفرها تكنولوجيا الاتصالات اليوم، فلماذا تجلس في مكتبٍ واحد طيلة الوقت؟

ولم يتم الخوض في مفهوم بناء الثقة مع صاحب العمل والفوز بالثقة والنفوذ قبل الحصول على عرضٍ للعمل بأسلوبٍ مرن.

ومثّل طول يوم العمل تحدياً أيضاً بالنسبة للبعض، ولم يسألوا فقط إذا ما كان من المتوقع أن يعملوا بعد الخامسة مساءً في دوامٍ تتراوح ساعات العمل اليومية فيه بين 9 صباحاً و5 مساءً، بل قالوا أن لديهم الكثير ليهتموا به خلال هذه الساعات أيضاً.


الولاء والأمن الوظيفي

يتناقض المناخ الاقتصادي للسنوات العشر الأولى من حياتي المهنية بشكل كبير مع المناخ الحالي بالنسبة للذين يبدؤون حياتهم المهنية اليوم، إذ أننا نشهد اليوم حقبةً معاكسة لأواخر الثمانينات وركود بداية التسعينات، حيث نسبة البطالة عالية، وأسعار الفائدة مرتفعة، وأسعار المنازل منخفضة. خلال تلك الحقبة، كان لابدّ وأن تتمسّك بوظيفتك مهما كان الثمن، وكانت المرونة والتقدّم بعيدين جداً.

اليوم، يعدّ الولاء خياراً وليس ضرورةً للحفاظ على الدخل. يتمتع جيل الألفية بإمكانية السؤال عن الفترة التي عليهم العمل خلالها لدى شركة معينة قبل الانتقال إلى أخرى، ويمكن لهم قياسها بالأشهر، "هل 9 أشهر كافية؟"

إحدى الشركات أجابت بـ"التزم بعامين كاملين"، وعلل ذلك بأسباب منطقية. ما الذي يضطر الشركات لتدريب وتطوير موظفٍ مبتدئ ينوي الرحيل عن الشركة إذا ناسب الأمر مزاجه بعد أشهرٍ فقط؟

يريد أرباب العمل أن يضمنوا مردوداً من استثمارهم في الناس. لابدّ وأن يحصدوا ثمار ما زرعوه. يتوقع جيل الألفية تطوراً وتقدماً وظيفياً سريعاً دون مقابل، بالإضافة إلى مهنة متنوعة ومشوّقة.

وهذه التوقعات غير واقعية بالتأكيد، لكن هذا لن يمنعهم من النظر إلى حياة الآخرين المثالية على وسائل التواصل الاجتماعي، والتي تقول لهم بأن العشب أكثر خضرةً على الضفة المقابلة، وتختفي تماماً عندما تبدأ خطط التنمية بجني الفوائد.

ويكمن الخطر في أن نقص المهارات تتم تغذيته بجيلٍ عجولٍ أكثر من اللازم.  

 

إذن، إلى أين نحن متجهون؟

إن الاقتصاد الحالي المتمثل في العمالة الكاملة يجعل الحياة أكثر صعوبةً، تماماً مثل التنقل الكبير المرتبط بالوظائف. إنه سوق باحئين عن عمل بدل أن يكون سوق أرباب عمل.

إن تحديات جذب الشباب الموهوبين والحفاظ عليهم ليصبحوا قوةً عاملة ناضجة في المستقبل ليست جديدة. كما أن إيجاد مجالات الاهتمام والنشاطات الخارجية التي تسهم في بناء الفريق، والترابط، والتمتع بعد يوم العمل ليست جديدةً أيضاً. إلا أنها هامة بالنسبة لجيل الألفية بشكل أكبر بكثير.

ستستمر فرق التواصل بالتحرك قدماً مع الزمن واحتضان التكنولوجيات الجديدة ووسائل الإعلام الحديثة. وهذا هو المكان الذي يمثل فرص التوظيف التي تجذب جيل الألفية.

إن الهجف أكثر أهمية بالنسبة لجيل الألفية، لذا اجعلهم يشاركون في المسؤولية المجتمعية للشركة (أو اجعلهم يديرونها)، أو في المبادرات الخيرية للشركة. استفد مما هو مهم بالنسبة لهم.

ويكمن الحل في التقصي عن الحقائق. في فيديو عرضته شركة لصناعة أطعمة الأطفال، تم سؤال الموظفين عن أفضل لحظات عملهم مع الشركة، وأجاب أحدهم: "اللعب بالصحن الطائر بعد العمل".

الأمر متعلق بالناس كما كان دائماً، إلا أن الناس يتغيّرون.

2017-05-30
المشاهدات: 257